الخميس، 21 يناير، 2016

ثقافة_كتاب عن جماليات السرد النسوي في أحاديث ابن دريد

وكالات: أصدرت دار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاب "جماليات السرد النسوي.. في أحاديث ابن دُرَيد"، وهي عبارة عن دراسة في الرؤية والتشكيل أعدتها إنعام زعل القيسي، سعيا إلى استخلاص السرد النسوي في أحاديث ابن دريد، وتفكيك بنيته بتجلياتها المختلفة، كالخبر القصصي وغير القصصي والنادرة والحكاية والقصة، وتصنيفها واستنطاقها والكشف عن دور المرأة في النسيج الثقافي والاجتماعي في المجتمع العربي، وتقديم قراءة نقدية لصورة المرأة العربية في السرد النسوي، وإبراز خصوصيات الخطاب النسوي وكشف أبعاده على مستويي الرؤية والتشكيل الفني.
يقع الكتاب في 190 صفحة متضمنا مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة، وجاء الفصل الأول بعنوان "السرد النسوي في أحاديث ابن دريد" وهو مقسم بدوره إلى ثلاثة أبواب، وكل باب تتفرع منه عدة أفكار، أما الفصل الثاني فأتى بعنوان "السرد النسوي في أحاديث ابن دريد (الرؤى)” مقسما إلى خمسة أبواب وكل باب تتفرع منه عدة أفكار تناولت شتى النقاط التي يتوجب التطرق إليها، والفصل الثالث حمل عنوان "السرد النسوي في أحاديث ابن دريد (التشكيل)" وقسمته الكاتبة إلى أربعة أبواب وكل باب حمل عدة عناوين ونقاط.
تناولت هذه الدراسة جماليات السرد النسوي في أحاديث ابن دريد: الرؤية والتشكيل الفني، وذلك من خلال استقراء النصوص المتعلقة بالنسوة، أي التي تقع في إطار خطاب النسوة بعيدا عن بعض المقولات مثل ذكورية اللغة، وذكورية الخطاب، وتنطلق هذه الدراسة من ثلاثة أبعاد تتمحور حول علاقة المرأة العربية بالخطاب السردي، هي: المرأة منتجة للخطاب السردي، والمرأة موضوعا للخطاب السردي الذكري والأنثوي معا، والمرأة العربية متلقية للخطاب السردي، حيث تعبر عن قدرتها على الاستقلال في خطابها عن الذكورة.
كما كشفت هذه الدراسة عن أن السارد قدّم أحاديث النسوة في إطار البناء السردي التقليدي للحكايات أو الأخبار الأدبية، وهو بناء يرتبط بشخصيتي الراوي والبطل وبنية الاستهلال السردي، ومستويات السرد، والشخصيات، وبنية الزمن الفني المتخيل، وشعرية الخطاب السردي، الذي قام على الجمع بين متطلبات المعنى وجماليات التعبير الأدبي في الأحاديث، وجعلها تقترب من الشعر، وتستعير البعض من سماته الفنية العامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق