الأحد، 31 يناير، 2016

المنظمة الليبية للقضاه_المنظمة الليبية للقضاة تدين اختطاف عضو بإدارة القضايا

المنظمة الليبية للقضاة تدين اختطاف عضو بإدارة القضايا
 

ليبيا المستقبل: دانت المنظمة الليبية للقضاة، اليوم الإثنين، اختطاف خالد علي قويضي عضو  إدارة القضايا فرع مصراتة من قبل مجموعة مسلحة مجهولة قامت بخطفه أثناء أداء عمله  البارحة على تمام الساعة الحادية عشر ظهرا ومن داخل مجمع المحاكم والنيابات بطرابلس "دون اعتبار للحصانة القانونية التي يتمتع بها، حيث قاموا بتهديده بالسلاح والقبض عليه وقادوه لجهة غير معلومة. وقد تعرف الزملاء على مكان احتجازه وبعد محاولات عدة تمكنوا من إطلاق سراحه على تمام الساعة الثالثة من نفس اليوم دون أي معلومات تفصيلية عن الجهة الخاطفة وأسباب الخطف". وحملت المنظمة المسؤولية  القانونية الكاملة  لهذا الفعل الإجرامي  للخاطفين والجهة التابعين لها. وتؤكد المنظمة الليبية للقضاة  أن "السلطة القضائية وأعضائها منذ سنوات وهي تواجه مثل هذه  الأخطار والتهديدات المتكررة والممنهجة في ظل ضعف مؤسسات الدولة والأجهزة التابعة لها والتي وصلت إلى الإغتيال والاعتداء على أعضاء الهيئات القضائية أثناء تأدية وظائفهم وفي داخل مقرات عملهم". وناشدت المنظمة الليبية للقضاة مؤسسات المجتمع المدني  والأعيان والحكماء والفقهاء وكل الشخصيات الوطنية بضرورة "الضغط على الجهات المختصة لتوفير آليات تأمين المحاكم والنيابات وحماية العاملين بها نظرا لأهمية  السلطة  القضائية التي تعد الحصن ألأخير لقيام  دولة القانون والمؤسسات وتتعرض لضغوطات متصاعدة في ظل النزاع السياسي والعسكري في البلاد".
نص البيان:
((تلقت المنظمة الليبية للقضاة بكل أسف نبأ اختطاف الزميل الأستاذ خالد علي قويضي عضو إدارة القضايا فرع مصراتة من قبل مجموعة مسلحة مجهولة قامت بخطفه أثناء أداء عمله  البارحة على تمام الساعة الحادية عشر ظهرا ومن داخل مجمع المحاكم والنيابات بطرابلس دون اعتبار للحصانة القانونية التي يتمتع بها حيث قاموا بتهديده بالسلاح والقبض عليه وقادوه لجهة غير معلومة. وقد تعرف الزملاء على مكان احتجازه وبعد محاولات عدة تمكنوا من إطلاق سراحه على تمام الساعة الثالثة من نفس اليوم دون أي معلومات تفصيلية عن الجهة الخاطفة وأسباب الخطف.
وفي الوقت الذي تدين فيه المنظمة الليبية للقضاة هذا الفعل المشين فأنها تحمل المسؤولية  القانونية الكاملة لهذا الفعل الإجرامي  للخاطفين والجهة التابعين لها. وتؤكد المنظمة الليبية للقضاة  أن السلطة القضائية وأعضائها منذ سنوات وهي تواجه مثل هذه الأخطار والتهديدات  المتكررة والممنهجة في ظل ضعف مؤسسات الدولة والأجهزة التابعة لها والتي وصلت إلى ألاغتيال والاعتداء على أعضاء الهيئات القضائية أثناء تأدية وظائفهم وفي داخل مقرات عملهم.
وتناشد المنظمة الليبية للقضاة مؤسسات المجتمع المدني  والأعيان والحكماء والفقهاء وكل الشخصيات الوطنية بضرورة الضغط على الجهات المختصة لتوفير آليات  تأمين المحاكم والنيابات وحماية العاملين بها  نظرا لأهمية السلطة القضائية التي تعد الحصن ألأخير لقيام  دولة القانون والمؤسسات وتتعرض لضغوطات متصاعدة  في ظل النزاع السياسي والعسكري في البلاد.))
المنظمة الليبية للقضاة - بنغازي - 14.12.2015م




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق