الأربعاء، 13 يناير، 2016

ليبيا_الملف الامني_منظمة حقوقية: التوتر بين الزاوية وورشفانة خطير

ليبيا المستقبل: وصفت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا الأحداث الجارية بين الزاوية وورشفانة بأنها "خطيرة". وثمنت اللجنة، في بيان صادر عنها، "الجهود التي قام بها الاهالي والمسؤولون من الرجبان والزنتان ومصراته وصبراته والإصابعة مع ورشفانة والزاوية من أجل انهاء التوتر وللحيلولة دونما أي تصعيد مسلح"، مؤكدة أن "معالجة الأمر فيما يتعلق بالمجرمين والخارجين عن القانون والذين يقومون بجرائم الاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب والسرقات للمواطنين يكون برفع الغطاء الاجتماعي عنهم وتقديمهم للعدالة".

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بشان التحذير من التصعيد
المسلح والترحيب بجهود التهدئة فيما بين مدينتي الزاوية وورشفانة

تتابع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، تطورات الأوضاع الخطيرة الجارية بمحيط مناطق الماية وقرقوزة بمدينة ورشفانة من اندلع الأعمال العدائية والقصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة. وإذ تثمن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عالياً كل الجهود التي قام بها الاهالي والمسؤولين من الرجبان والزنتان ومصراته وصبراته والإصابعة مع ورشفانة والزاوية من أجل انهاء التوتر و للحيلولة دونما أي تصعيد مسلح، وتأكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا علي دعمها لجهود التهدية ولمصالحة فيما بين مدينتي الزاوية وورشفانة.
وتأكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، علي أن معالجة الأمر فيما يتعلق بالمجرمين والخارجين عن القانون والذين يقومون بجرائم الاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب والسرقات للمواطنين يكون برفع الغطاء الاجتماعي عن هؤلاء المجرمين وتقديمهم للعدالة و بتكاثف جهود كل المدن، والابتعاد عن الاقتتال الذي لن يزيد إلا الدمار وإزهاق أرواح الأبرياء ونزوح العائلات وتفاقم معاناة المدنيين. وكما تأكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا إنه في حالة ثبوت إصابة الطائرة بالنيران أرضية فإنها تدين بشدة استهداف وسائل المواصلات بجميع أنواعها المستخدمة في الأعمال الإنسانية والطبية والمدنية من أي طرف، معتبرة أنها جريمة من جرائم الحرب التي يجب أن يحاسب مرتكبوها .
وتحذر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، من مغبة التصعيد العسكري ولذي ما من شأنه وقوع مجازر وجرائم وانتهاكات بحق المدنيين وتهجيرهم وتردي الأوضاع الإنسانية والمعيشية للمدنيين. عليه تناشد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، الجهات الدولية والمحلية وعلي رأسها بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا وكدلك اتحاد مجالس الحكماء والأعيان والشورى بليبيا ذات العلاقة بالتطلع بمسئولياتها الاخلاقية والإنسانية والقانونية بتدخل للحيلولة من مغبة التصعيد المسلح واندلع أحداث العنف فيما بين الأخوة بمدينتي الزاوية وورشفانة. وتشدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، على الجهات المختصة بالبحث والتدقيق في أسباب سقوط الطائرة المروحية الثلاثاء الماضي في البحر مقابل الماية غرب مدينة طرابلس ضرورة العمل علي تشكيل لجنة تحقيق دولية ومحلية لتحقيق في ملابسات وسبب تحطم الطائرة المروحية وكشف الحقائق.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا
صدر بالبيضاء ليبيا - الأحد الموافق من 1 نوفمبــر 2015م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق