الخميس، 10 ديسمبر، 2015

فلسطين_نتنياهو: في مقدورنا هدم الأقصى لو رغبنا


 
القدس العربي: كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي تسجيلات مسرّبة من إحدى جلسات كتلة حزب «الليكود»، يقول فيها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إن «باستطاعة إسرائيل هدم المسجد الأقصى بسهولة لو أرادت ذلك». وأوضحت «القناة السابعة» الإسرائيلية أن نتنياهو قال خلال اجتماعه بأعضاء الكنيست عن حزب «الليكود» اليميني الذي يرأسه: «من السهل على إسرائيل أن تهدم ثالث أقدس الأماكن فى الدين الإسلامى لإجبار الفلسطينيين الإرهابيين على وقف عمليات الطعن والدهس». وتابع: «لكننا لا نريد هدم الأقصى لأن هذا يتعارض مع مبادىء إسرائيل المتسامحة والمسالمة تجاه الأديان».
وفي هذا السياق نشرت منظمة «عائدون إلى جبل الهيكل»، على صفحتها في «فيسبوك»، مقطع فيديو تمثيليا بعنوان «الحانوكا – القصة الحقيقية»، يدعو صراحة إلى هدم المسجد الأقصى و«تطهيره من الخبث والأغيار» ، بالتزامن مع حلول عيد «الحانوكا- الأنوار» العبري هذا الأسبوع. من جهة أخرى تواصل الحكومة السويدية تصريحاتها الجريئة بشأن الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني بحسب ما نشرت وسائل الإعلام العبرية. فخلال مؤتمر صحافي سئل رئيس الحكومة السويدية، ستيفان لوففن، عن تصريح وزيرة خارجيته، مارغوت فولستروم، التي ادعت أن إسرائيل «تنفذ عمليات إعدام بدون محاكمة» بحق الفلسطينيين الذين يهاجمون الإسرائيليين. وفي رده على السؤال قال لوففن ان «القانون الدولي لا يعتبر هجمات السكاكين إرهابا». وبعد فترة وجيزة من ذلك حاول تليين موقفه فاستدرك بقوله إن «الهجمات نفسها تعتبر إرهابا لكنه لا يعرف ما إن كان المهاجمون ينتمون إلى تنظيم إرهابي».
ويشكل هذا التصريح، الذي أثار ردود فعل شديدة في السويد نفسها، استمرارا لحرب التصريحات بين الحكومة السويدية والحكومة الإسرائيلية ـ بعد فترة قصيرة من بدء عمل الحكومة الحالية في خريف 2014 حين قررت الحكومة الاعتراف بالدولة الفلسطينية. ومنذ ذلك الوقت أدلت وزيرة الخارجية فولستروم بعدة تصريحات جعلت الحكومة الإسرائيلية تعتبر السويد «إحدى الدول المعادية لإسرائيل في الاتحاد الاوروبي». فقبل شهر مثلا ربطت فولستروم بين العمليات في باريس وحالة اليأس الفلسطينية. ومن جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره السويدي للاحتجاج على تصريحات وزيرة خارجيته.
وليست هذه هي الأزمة الأولى بين إسرائيل والسويد، فقد سبق أن وجهت إسرائيل انتقادات مشابهة إلى وزيرة الخارجية السويدية، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بعد أن قالت إثر الهجمات الإرهابية في باريس: «ما جرى يذكرنا بالوضع في الشرق الأوسط، حيث يرى الفلسطينيون أن لا مستقبل لهم، وأن عليهم إما القبول بالوضع البائس أو اللجوء إلى العنف». كما برزت خلافات إسرائيلية سويدية بعد أن أعلنت السويد في نهاية العام الماضي اعترافها بالدولة الفلسطينية. لكن تصريحات فولستروم لا تستهدف إسرائيل فقط، فقد تسببت أيضا بأزمة دبلوماسية مع المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى عندما انتقدت حقوق النساء المسلوبة فيها.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق