الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

الفيفا_عقوبة الإيقاف لثماني سنوات تطيح بمستقبل بلاتر وبلاتيني

وكالات: فرضت لجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الاثنين عقوبة الإيقاف لمدة ثمانية أعوام على كل من السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا والفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا). وتقضي العقوبة بتوقف بلاتر وبلاتيني عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم على المستويين المحلي والدولي، حسب ما قررته الغرفة القضائية للجنة القيم بالفيفا. وقضت الغرفة بوجود خرق لقواعد القيم فيما يتعلق بتحويل "مبلغ مثير للشبهة" قيمته مليوني فرنك سويسري من بلاتر إلى بلاتيني في عام 2011. وتعني العقوبة نهاية مشوار بلاتر في قيادة كرة القدم العالمية وضياع فرصة بلاتيني في خلافته برئاسة الفيفا في الانتخابات المقررة خلال الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية (كونغرس الفيفا) في 26 فبراير المقبل.
وكان بلاتر وبلاتيني قد أوقفا بشكل مؤقت لمدة 90 يوما بقرار من لجنة القيم في الثامن من أكتوبر إثر بدء تحقيقات بشأن هذا المبلغ الذي تسلمه بلاتيني في عام 2011 نظير عمل أنجزه للفيفا بين عامي 1998 و2002 . ونفى كل من بلاتر وبلاتيني ارتكاب أي مخالفة، ويعتقد أنه قد يرفعا القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي الدولية في لوزان بسويسرا. وكان من المفترض أن يعلن بلاتر رحيله عن رئاسة الفيفا في الكونغرس الاستثنائي المقبل، وقد كان بلاتيني يأمل بشكل قوي في خلافته في رئاسة الفيفا.
وجاء إيقاف بلاتر وبلاتيني المؤقت في كتوبر الماضي بعد فتح تحقيقات جنائية مع بلاتر من قبل السلطات السويسرية في سبتمبر، وقد طالبت بلاتيني بتقديم معلومات بشأن القضية. وادعى بلاتر وبلاتيني أن تحويل المبلغ كان جزءا من اتفاق شفهي حول عمل أنجزه بلاتيني عندما كان مستشارا كرويا لبلاتر، وأكد كل منهما بأن اتفاقا مكتوبا لم يتم. ولم يتضح حتى الآن السبب وراء تسلم بلاتيني بعد تسع سنوات المبلغ في الوقت الذي كان يسعى فيه بلاتر للحصول على الدعم من أجل الفوز برئاسة الفيفا لفترة رابعة، في ظل منافسة قوية حينذاك من القطري محمد بن همام.
وتولى بلاتر (79 عاما) رئاسة الفيفا اعتبارا من عام 1998 وكان من المفترض أن يعلن بنفسه رحيله عن المنصب في الكونغرس المقبل. وكان بلاتيني (60 عاما)، قائد ونجم المنتخب الفرنسي السابق والذي يرأس اليويفا منذ عام 2007، أبرز المرشحين لخلافة بلاتر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق