الأربعاء، 30 ديسمبر، 2015

الاتحاد الدولي لكرة القدم_فضائح فيفا: فيغيريدو كان يتسلم رشاوى بقيمة 50 ألف دولار شهرياً


أ ف ب: كشفت لائحة الاتهامات التي وجهت إلى النائب السابق لرئيس «الاتحاد الدولي لكرة القدم» (فيفا) الأوروغوياني أوجينيو فيغيريدو انه كان يتسلم 50 ألف دولار شهريا «بطريقة غير مشروعة» من احدى شركات التسويق الرياضي. وكتبت القاضية المكلفة بالقضية ادريانا دوس سانتوس في الموقع الرسمي لوزارة العدل الأوروغويانية على شبكة الانترنت: «وفقا للادلة التي تم جمعها، يبدو ان السيد فيغيريدو تسلم بطريقة غير مشروعة مبالغ مهمة من شركات تسوق الحقوق الرياضية لمسابقات مختلفة لكرة القدم».
وأضافت: «فضلا عن راتبه بقيمة 40 ألف دولار كرئيس للكونميبول (اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم)، كان يتسلم 50 ألف دولار في الشهر من طرف هذه الشركات بينها تورنيوس وكومبيتنسياس (البطولات والمسابقات) وتي آند تي مقابل منحها حقوق النقل التلفزيوني لبطولات تحت 20 عاما وتحت 17 عاما». وأوضحت ان المسؤول السابق اعترف ايضا بتسلم «اكثر من 400 ألف دولار» من شركة «فول بلاي غروب اس اي» مقابل الابقاء على العقود التي تربط بينهما. وأشارت إلى انه «للحصول على هذا المال، كان السيد فيغيريدو يستخدم الحيل والخدع على حساب الأندية الأوروغواي ولاعبين محترفين لكرة القدم». واعتقل فيغيريدو يوم الخميس الماضي بمجرد وصوله إلى مطار مونتيفيديو بعد ترحليه من سويسرا، وسيتم احتجازه طيلة فترة محاكمته بتهمة الاحتيال وتبييض الأموال، بحسب ما أعلنه القضاء الأوروغوياني.
ويواجه فيغيريدو عقوبة السجن بين عامين الى 15 عاما، ولكن لكبر سنه (83 عاما) وصحته الهشة، يمكنه تنفيذ عقوبته في بيته تحت إشراف قضائي. واعتقل فيغيردو في أيار (مايو) الماضي، وكان أحد اعضاء الاتحاد الدولي السبعة الموقوفين لدى سويسرا بناءً على طلب السلطات الأميركية، بتهم تلقي رشاوى بملايين الدولارات مقابل منح حقوق التسويق ونقل مباريات كرة القدم الى شركة أميركية. وجاء ترحيل فيغيريدو بعدما منحت السلطات السويسرية الأفضلية الى الأوروغواي على الرغم من ان الولايات المتحدة سبق لها ان طالبت بتسليمها هذا المسؤول السابق المتورط في فضائح «فيفا».
وتولى فيغيريدو (83 عاما) منصب نائب رئيس «اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم» من 1993 الى 2013، وهو العام الذي أصبح فيه رئيسا لهذا الاتحاد القاري. وترأس أيضا الاتحاد الاوروغوياني للعبة بين 1997 و2006. ويشتبه بان فيغيريدو قبل رشاوى بملايين عدة من شركة تسويق رياضي أوروغويانية في إطار توزيع حقوق التسويق لأربع نسخ من مسابقة كوبا - أميركا في الأعوام 2015 و2016 و2019 و2023، ما حرم الشركات الأخرى من المنافسة. ويتهم القضاء الأوروغوياني والأميركي فيغيريدو باستغلال منصبه من أجل الثراء الشخصي. وتتهم النيابة العامة في نيويورك فيغيريدو أيضا بالحصول على الجنسية الأميركية بفضل شهادات طبية مزورة قدمها خلال العامين 2005 و2006.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق