الخميس، 19 نوفمبر، 2015

الجزائر_رئيس وزراء مالطا يلتقي سلال: لبحث العلاقات بين البلدين وحديث عن ليبيا

ليبيا المستقبل - وكالات: رئيس الوزراء جوزيف موسكات في بداية زيارته إلى الجزائر اجتماعات مكثفة مع رئيس وزراء الجزائر عبد المالك السلال، الدكتور موسكات شكر رئيس الوزراء الجزائري على الدور الذي قتمت به الجزائر في مسألة ليبيا. وأكد أن رؤية الحكومة المالطية هي أن تكون ليبيا موحدة لكي يخرج الشعب الليبي من الوضع الذي هو فيه. وقال ان مالطا تؤيد حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا التي توحد البلاد. إن الوقت يمر، وحان وقت اتخاذ قرارات صعبة وجمع الطرفين معا، أو حتى القيام بفرض العقوبات على كل من لا يريد التوصل إلى اتفاق. هناك حاجة إلى إشارة واضحة من المجتمع الدولي إلى ليبيا بأن هذه الأعمال لا يمكن أن تستمر.
وأشار رئيس الوزراء المالطي أيضا إلى الهجمات الإرهابية في باريس، وقال إن هذا لم يكن هجوما على فرنسا، ولكن هجوم على أوروبا والعالم المتحضر. وقال ان الارهابيين يريدوننا أن ننغلق في الداخل ولا نخرج. وقال رئيس الوزراء جوزيف موسكات  لكننا سنقوم بعكس ذلك، وبالتالي لم يتم إلغاء هذه الزيارة، وجئت إلى هنا بعزم أكثر لتأكيد التعاون بين البلدين. وتحدث رئيس الوزراء الجزائري عن ضرورة قيام جميع الدول إلى العمل بشكل وثيق من أجل السلام والأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط والعالم. وقال أيضا إن هناك حاجة لحل قضية ليبيا ووجه الشكر إلى مالطا لدورها في البناء في الازمة الليبية.
جدير بالاشارة ان رئيس الوزراء المالطي يقوم بزيارة إلى الجزائر صحبة وفد كبير من رجال الأعمال المالطيين. وتهدف الزيارة الى فتح سوق أخرى بعد المشاكل التجارية التي تواجه مالطا مع شريكها الاقتصادي والسياسي التقليدي وهي ليبيا. ويرافق رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية، الدكتور جورج فيلا وزير الطاقة والصحة، كونراد مليتا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق