الاثنين، 23 نوفمبر، 2015

اليمن_اليمن: استمرار الحرب يمنع الزواج ويزيد العنوسة

DW عربيةالقصف العشوائي لأي تجمع في اليمن، يجعل حفلات الأعراس تقام في البيوت وبدون مدعوين. واستمرار الحرب يرفع من نسبة البطالة بين الشباب والعنوسة بين الشابات، لعدم قدرتهم على دفع تكاليف الزواج، هذا إذا عادوا من ساحات القتال. "لقد غاب وإلى الأبد.. فرصاصة القناص قتلته قبل أن يصل إليَّ " بهذه الكلمات المؤثرة وبنبرة صوت حزينة استهلت الشابة (أسماء. م ) حديثها مع موقع DW عربية قائلة: "إن فارس أحلامها (غمدان سعيد) كما تحب أن تصفه وعدها في اتصال هاتفي من قلب المعركة، قبل أيام من حادثة مقتله، بأنه سيترك أرض المعركة وبعود اليها، في حال طال أمد الحرب, ليكملا مشوار زواجهما، لكن القدر كان أسرع، ففي العاشر من يوليو/تموز جاء خبر مقتله، وأعاده أصدقائه جثةً هامدة، بعد تعرضه لطلقة قناص أصابته بالقلب في معركة (جبل جرة ) في مدينة تعز جنوب غرب اليمن ". غادة محمد صديقة أسماء تقول: "كانت تربطهما علاقة حب منذ صغرهما، وتقدم غمدان لخطبتها في يناير الماضي وحدد موعد إقامة مراسيم حفل زفافهما مع نهاية العام.. لكن الاقدار منعت لقائهما وإلى الأبد".

أفراح تتحول إلى مآتم
في حادثة قصف خيمة المحتفلين بزفاف أحد أبناء قرية الوهجة بمنطقة المخا جنوب غرب اليمن، يصف إسماعيل خالد " شاهد عيان" في اتصال هاتفي مع موقع DW عربية المشاهد المروعة لتلك الحادثة، قائلاً: "تداخلت مكبرات أصوات الاغاني وأهازيج الأفراح مع أصوات القذائف الصاروخية وصرخات الجرحى والمصابين، تطايرت أشلاء الجثث وتراكمت فوق بعضها، ساد جو مرعب، وحالة فزع وخوف، قتلى وجرحى كثر سقطوا، عددهم حسبما قيل لنا فيما بعد وصل الى 130 قتيلاً و40 جريحاً". وفي حادثة مماثلة وبعد(10) أيام فقط من حادثة المخا، وقعت مجزرة أخرى بإستهداف حفل زفاف آخر في منطقة سنبان بمحافظة ذمار، سقط فيها حوالي100شخص بين قتيل وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء.
اتهامات متبادلة وأجواء مرعبة
في ظل الاتهامات المتبادلة بين الحوثيين وقوات التحالف في استهداف المدنيين ومقرات إقامة حفلات الزفاف سادت أجواء من الرعب والخوف لدى كثير من المواطنين, خصوصاً مع عدم إنكشاف الحقيقة الكاملة، لمن يقف وراء جرائم القتل الجماعي تلك وممارسة الانتهاكات المروعة. وبالرغم من عزوف كثير من الشباب عن اقامة حفلات زواجهم في ظل أجواء الرعب والخوف المنتشر بين الأهالي بعد توالي أخبار قصف مقرات الافراح إلا أن بعض الشباب فضل خيار المغامرة واقامة مراسيم حفل زفافه كالشابة (خديجة.أ) التي أصرت على إقامة حفل زفافها في أكتوبر الماضي غيرأنها كما تقول عند وصولها الى صالة حفل زفافها تفاجأت بغياب جميع المدعوين لحضور الحفل عدا (3) أسر من اقاربها.

وتضيف في حديث مع موقع DW عربية قائلة: " كنت في وضع لا أحسد عليه، غابت أجواء الفرح تماماً، ومن حضر الفرح جاء سريعاً وخرج سريعاً، خوفا من القصف". ويلجأ كثير من الشباب ممن لديهم القدرة على الزواج في ظروف الحرب إلى اقامة حفلات زفافهم في منازلهم، بدلا من اقامتها في المقرات الخاصة بحفلات الزواج غير أن أجواء الفرح تقتصر على الأقارب فقط ولا يكون بمقدور الشاب "العريس" دعوة جميع أصدقائه لحضور مراسيم زفافه نظرا لضيق المكان. وفي قصة معبرة عن هذا الواقع يقول الشاب ضيف الله الذي ينتمي الى محافظة صنعاء "قررت إقامة مراسيم حفل زفافي في التاسع والعشرون من نوفمبر الجاري ولكن بمنزلنا الكائن في قرية بني حشيش خارج المدينة ويقول ضيف الله في حديث لموقع DW عربية أنه اختار منزل والده بالقرية ـ لإقامة "عرسه"ـ حتى يكون بعيداً عن أجواء القلق من التعرض للقصف، إلا انه كما يقول لن يكون باستطاعته دعوة أصدقائه بسبب بعد وضيق المكان.
"في العمر فرحة واحدة"
على عكس ضيف الله ترفض الشابة (تغريد. ص) اقامة حفل زواجها بمنزل والدها الكائن وسط العاصمة صنعاء وتتفق معها كثير من الشابات على هذا الرأي فهنّ يصرن على اقامة حفلاتهم في صالات الافراح، ولديهم الاستعداد لتأجيل فرح زواجهنّ حتى انتهاء الحرب. "فرحة الزواج هي مرة واحدة في العمر" كما تقول وتواصل في حديث مع موقع DW عربية قائلة: "أنا مصممة على ضرورة اقامة حفل زفافي بصالة أفراح وسأدعو جميع الأصدقاء والأقارب، مالم سأنتظر حتى انتهاء الحرب".
واقع الحال يؤجل مشاريع الزواج
أفرزت الحرب في اليمن واقعاً شاذاً بكل المقاييس، فعمليات القصف المتصاعدة وعمليات التدمير والقتل خلقت واقعاً مخيفًا ومرعباً، فالشعور بالأمان أصبح مفقوداً، وحالات الفقر واليأس تفاقمت، بشكل كبير ناهيك عن الخوف من المستقبل الذي أصبح سيد الموقف, ففي الوقت الذي كانت تتحدث تقارير دولية عن توقعات انخفاض معدل البطالة في اليمن إلى 16% نهاية 2015م, ذهبت تلك التوقعات أدراج الرياح مع استمرار الحرب مسجلة ارتفاعاً يصل إلى 38% بين أوساط الشباب. "الحمد لله على كل حال...كنا نأمل أن ينفرج الوضع لكنه أزداد سوءاً" كما يقول الشاب أحمد المهندس الزراعي, الذي أصبح يبحث عن أي عمل حتى وإن كان بعيداً عن مجاله, ففكرة الزواج والارتباط في ظل هذه الأجواء تعد مغامرة غير محسوبة, فيما محمد العامري الذي يعمل في إحدى شركات السيارات في اليمن يقول: "أصبحنا نبحث عن لقمة العيش, بعد أن استغنت الشركة التي أعمل فيها وكثير من شركات القطاع الخاص عن موظفيها بسبب انعدام الوقود, لم نعد نفكر بالزواج, فالوضع سيء جداً". ويضيف في حديث مع موقع DW عربية قائلا:" بعض الآباء يشترط مسبقاً حصول الشاب المتقدم لزواج أبنتهم على وظيفة وهو ما بات صعباً في ظل أوضاع الحرب".

العنوسة في ظل الهجرة والاقتتال
بعض الشباب بدلاً من التخطيط للارتباط أو اكمال مشوار زواجه بمن يحب، قرر الهجرة خارج البلاد هروباً من هذا الواقع والبحث عن لقمة العيش، ومن لم يستطع ذلك, تدفعه الحاجه أحياناً للانضمام إلى جبهات المعارك والقتال مع الفصيل الذي تتفق افكاره مع توجهاته. كما هو واقع الشاب عبد القوي غالب الذي قرر مغادرة البلاد للبحث عن الرزق كما يقول، وما على حبيبته إلا الانتظار إلى أن تنتهي الحرب, في المقابل يقول الطالب محمد علي الذي كان يعمل في إحدى المحلات التجارية المغلقة حالياً بسبب الحرب, "لم يعد أمامي خيار آخر غير الالتحاق بالمقاتلين, كل شيء متوقف لا دراسة لا عمل حتى التجارة تحت الحصار". يأتي هذا في الوقت الذي تتحدث تقارير أممية: "أن اليمن يعد الأكبر في الشرق الأوسط وأفريقيا في ارتفاع نسب البطالة".
ووفقاً لدراسة أجرتها إذاعة هولندا حول العنوسة لدى النساء مؤخراً، فإن اليمن تحتل الدولة العاشرة عالمياً، بنسبة30%, وتعود هذه الظاهرة وفقاً لما يراه بعض المتخصصين لعوامل ترتبط بمسألة الفقر والعادات والتقاليد والقيم القبلية وتردي الوضع الاقتصادي الذي يجبر الشباب على التفكير ملياً قبل الارتباط أو الزواج"، كما تقول: الإخصائية الاجتماعية هيام الشهاري "تتفاقم العنوسة بسبب الحرب التي تحصد الشباب, وترهق من بقى على قيد الحياة اقتصادياً ومعنوياً".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق