الأحد، 14 فبراير، 2016

اقتصاد_المفوضية الأوروبية تحقق في واردات الصلب الرخيصة من الصين

بي بي سي: قررت المفوضية الأوروبية فتح ثلاثة تحقيقات بشأن الصلب المصنوع في الصين، وذلك فيما تعاني الصناعة في بريطانيا مع الواردات الرخيصة. وقالت المفوضية إنها لن تسمح لـ"المنافسة غير المنصفة" بتهديد أوروبا. وسرح منتجو الصلب في بريطانيا آلاف العمال في الآونة الأخيرة، مع توقعات بتسريح المزيد من العمالة في هذا القطاع. وهذه هي التحقيقات الأحدث بشأن الواردات من دول غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي. وتُجرى بالفعل تسعة تحقيقات أخرى في إطار مكافحة إغراق السوق الأوروبية. وقالت المفوضية الأوروبية إنها تحقق في منتجات الصلب، ومنها أنابيب غير ملحومة، وألواح ثقيلة، وصلب مدرفل على الساخن. وفرضت أوروبا أيضا رسوما إضافية لمكافحة الإغراق على الصلب المدرفل على البارد القادم إلى الاتحاد الأوروبي من الصين وروسيا. وشهدت الأشهر القليلة الماضية تسريح عدد كبير من العملة في مؤسسات إنتاج الصلب المتبقية في بريطانيا، والتي يمتلك أغلبها أجانب.
وقالت شركة تاتا لتصنيع الصلب إنها على وشك الاستغناء عن 1050 عاملا من مصانعها في بريطانيا، بالإضافة إلى 1200 عامل سرحتهم الشركة الهندية في أكتوبر الماضي، و720 عاملا استغنت عنهم في يوليو الماضي. وفي أكتوبر الماضي أيضا، أعلنت شركة إس إس آي التايلاندية لإنتاج الصلب إغلاق مصنعها في ريدكار في بريطانيا، وهو ما أسفر عن فقد 2200 عامل وظائفهم. ويواجه 1700 عامل آخرون خطر فقد وظائفهم بعد الإعلان عن إفلاس شركة كابرو لصناعات الصلب. وقالت المفوضة الأوروبية لشؤون التجارة سيسيليا مالمسترويم "لا يمكننا أن نسمح للمنافسة غير المنصفة للواردات الرخيصة بأن تهدد صناعتنا. وأصر على استخدام كل الوسائل الممكنة لضمان انصياع شركائنا التجاريين لقواعد اللعبة".
وقال اتحاد صناعة الصلب في بريطانيا إن تلك الصناعة تلقت ضربات موجعة لعدة عوامل، منها ارتفاع الجنيه الإسترليني مقابل العملات الرئيسة، والارتفاع النسبي لأسعار الكهرباء، والتكلفة الإضافية لسياسات التغير المناخي، بالإضافة إلى منافسة إنتاج الصين من الصلب، التي يقول البعض إنها تبيع الصلب في بريطانيا بأسعار رخيصة جدا. وفي الشهر الماضي، حذر الاتحاد كذلك من أن ارتفاع معدل تسريح العمالة من ذلك القطاع يرجع إلى فشل الاتحاد الأوروبي في فرض تعريفة جمركية مرتفعة. وأضاف الاتحاد أن الشركات الصينية استحوذت على نحو 45 في المئة من سوق حديد التسليح البريطاني خلال أربع سنوات فقط لم يكن قبلها المنتج الصيني من حديد التسليح موجودا في البلاد. وتعتبر أكبر شركات صناعة حديد التسليح في بريطانيا هي شركة كيلسا ستيل في كارديف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق