الخميس، 14 يناير، 2016

ليبيا_امازيغ_اقتراح الجزائر'دسترة' الأمازيغيّة يحيي آمال المطالبين بها في ليبيا

الحياة اللندنية: أحيى اقتراح الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، دسترة الأمازيغية، آمال الأمازيغ في ليبيا بمعاملة بالمثل. وقررت المجالس البلدية في مناطق الأمازيغ في ليبيا، الاحتفال برأس السنة الأمازيغية وإعلان يوم أمس الواقع في 13 كانون الثاني (يناير) عطلة رسمية سنوياً، تقام خلالها مهرجانات احتفاء بالمناسبة التي تجسّد ذكرى استيلاء الملك الأمازيغي الليبي شيشنق الثاني، على عرش مصر الفرعونية قبل 2966 سنة. غير أن ما بدّد الاحتفال بالذكرى، مقتل حوالى 70 شاباً في هجوم انتحاري بشاحنة مفخّخة على مركز لتدريب الشرطة في مدينة زليتن (140 كلم شرق طرابلس)، ما استدعى مشاركة الأمازيغ في مناطق جادو ونالوت ويفرن وكاباو والقلعة والرحيبات (في الجبل الغربي)، وقاهرة سبها ووادي الأجال وأوباري (في الجنوب) وزوارة (غرب)، حزن أهالي الضحايا، واقتضى إلغاء المهرجانات والاحتفالات.
واكتفى المجلس البلدي في زوارة، بأمسية محدودة أقيمت في قاعة فرحات حلب الذي أعدمه نظام القذافي عام 1984. وقال حافظ جمعة، رئيس المجلس البلدي في زوارة، لـ «الحياة»، أن «الأمازيغ الليبيين في الجنوب والجنوب الغربي والساحل الغـربي من ليبيا قرروا اعتبار 13 كانون الثاني من كل عام، عطلة رسمية، ويطالبون السلطة الاشتراعية في البلاد باعتماد المناسبة ضمن جدول العطلات الوطنية الرسمية».
ويصرّ ناشطون من الأمازيغ الذين يمثلون نحو 15 في المئة من سكان البلاد، على نص دستوري يعتبر الأمازيغية لغة رسمية، وهذا مطلب رفعوه حتى قبل اقتراح بوتفليقة تضمين الدستور الجزائري الجديد مادة تعتبر الأمازيغية لغة رسمية، وهو اقتراح لم يعتمده البرلمان بعد، وقد تؤدي السجالات السياسية حوله الى طرحه للاستفتاء. وفي حديث الى «الحياة»، اعتبر المهندس بشير فطيس، وهم من سكان زوارة، أن «المناداة بتحويل الأمازيغية لغة رسمية، تصبّ في مجرى الفرقة بالوطن الموحّد، ما يخدم مخططات الاستعمار من طريق زرع الفتن والنعرات بين أبناء الوطن الواحد»، وقال أنه «يمكن أخذ الدرس والعبرة من التجربة الكردية»، ورأى ان هذه المناداة «غير بريئة من الشبهات». يُذكر أن أبرز اثنين من الأعضاء المؤسسين والفاعلين في حزب البعث العربي الاشتراكي غير المعترف به في ليبيا في عهدي الملك إدريس السنوسي ومن بعده العقيد معمر القذافي، كانا أمازيغيين وهما: ابراهيم حافظ وعياد العزابي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق