الخميس، 28 يناير، 2016

ثقافة_محمود عبيدات يكتب عن عرار بعيدا عن الشعر

وكالات: عن وزارة الثقافة الأردنية، وضمن سلسلة منشورات جرش مدينة الثقافة الأردنية، صدر كتاب "مصطفى وهبي التل (عرار): بعيدا عن الشعر" لمحمود عبيدات. يستعرض الكتاب العديد من المواقف السياسية والفكرية والإنسانية في حياة شاعر الأردن الكبير، ويضيء على تلك الجوانب المجهولة التي جعلت من قصيدة عرار خالدة في ذاكرة الإبداع حيث الكلمة الصادقة والملتزمة بقضايا الوطن والأمة، مثلما يبين الكتاب أن عرار هو واحد من أبرز رجالات العرب حيث أمضى حياته في مسيرة حافلة بالعطاء ووضع بصمته الخاصة في تاريخ الأردن الحديث.
يستهل المؤلف عبيدات الكتاب بمقدمة يشير فيها إلى أن شخصية الشاعر عرار كانت تصطف مع الحركات الوطنية العربية وملتزمة بالخيار القومي التاريخي بوعي ناضج تتجسد فيه أفكار ومبادئ وقناعات وخبرات وطنية آمن فيها عرار بعنفوانية الخطاب والكتابة ذات الرؤية الممتدة في نبض غزير المعطيات. توزعت محتويات الكتاب على ستة فصول حملت جملة من العناوين، حيث تضمن الفصل الأول: قراءة في شخصية عرار وسماتها وعصاميتها وتفاعلها الاجتماعي ووفائها واعتزازها بشرف الانتماء الوطني والقومي. وتناول الفصل الثاني الإبداع الثقافي الفكري والفلسفي لدى عرار ومفهوم الثقافة لديه ومستوى عرار الثقافي وترجمته لرباعيات الخيام وردوده على أمين نخلة ومقـالاته الاجتمـاعية والسيـاسية وأسلوبه وانتمـاءاته الفلسفية.
وتحــدث الفصل الثــالث من الكتاب عـن مواقف عرار السياسية الداعمة لطموحات أبناء الوطن ضدّ الفساد والمفسدين وموقفه من الحكومات المتعاقبة ومن سياسة الإنكليز بالمنطقة، في حين أبرز الفصل الرابع انخراط عرار في العمل السياسي من خلال المؤتمرات الوطنية ومشاريع تأسيس الأحزاب والوقوف على منهجيته في العمل السياسي الذي يتبدّى في الخطابات المعارضة لأساليب عمل المعارضة، ويبحث الفصل الخامس في مرحلة النضال الطلابي لعرار ورؤيته للمشاريع القومية العربية وموقفه من القضية الفلسطينية وتأمينه الحماية لثوار فلسطين واستقباله لشباب طولكرم بإربد وموقفه من نكبة فلسطين عام 1948. ويروي الفصل السادس حكايات عن عرار حول ظاهرة تكرار نفيه وسجنه، وعن إقامته في دمشق وبيروت وحلب وعمان والحجاز والعقبة والشوبك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق