الثلاثاء، 19 يناير، 2016

فنون_الجزائر تسمح بالغناء والموسيقى في الشارع بعد تظاهر فنانين‎

إرم الإخبارية: استجابت الحكومة الجزائرية، أمس الأحد، لمطالب عشرات الفنانين الشبان الذين تظاهروا للتنديد باعتقال أحد العازفين من طرف الشرطة بتهمة الغناء في الشارع بدون ترخيص، ما دفع بمتضامنين معه إلى تنظيم احتجاج علني مستخدمين الموسيقى في احتجاجهم، بأكبر شوارع العاصمة. وتجمهر فنانون هواة بقلب العاصمة الجزائرية،السبت، حيث كان رفيقهم "موح فيتا" يعزف مقطوعات موسيقية أمام المارة،لكن الشرطة اعتقلته لمرات عديدة ثم أطلقت سراحه بتهمة "احتلال ساحات عامة" و"الغناء في الشارع بدون رخصة".
وقال عبد الحكيم بطاش رئيس بلدية الجزائر الوسطى في تصريح لشبكة إرم الإخبارية، إنه قرر منح تراخيص قانونية للشباب الموهوبين بقصد الإسهام في تنشيط العاصمة الجزائرية بتظاهرات فنية وثقافية في الساحات العامة، ما من شأنه أن يعيد الحياة والبسمة إلى الشارع. وأبرز بطاش أنه استدعى الشاب الجزائري محمد صالح الشهير بــ"موح فيتا" لمكتبه صباح الأحد، وسلّمه ترخيصًا قانونيًا يمكّنه من تقديم عروض فنية بواسطة العزف على القيتارة في شارع "موريس أودان"، أبرز الشوارع الرئيسة في عاصمة البلد، متمنيًا له نجاحًا وتألقًا في مسيرته الفنية. وأفاد المسؤول الجزائري ذاته، أنه يوجه نداءه عبر شبكة إرم الإخبارية، لكافة الموهوبين الشباب قصد التقدم لمكتبه وتقديم طلبات لتقديم عروضهم الفنية والثقافية بالتنسيق مع كافة المصالح الإدارية والأمنية.
ويشدد بطاش على أن مدينة الجزائر العاصمة يجب أن تحظى بخصوصية مفادها الانفتاح على كل ما يتعلق بالفن والثقافة، بغرض تنشيط المحيط وتفعيل الحركة الإبداعية حتى تتمكن من "بعث الحياة من جديد"، لافتا إلى أن الغناء في الشارع كان لا يفارق العاصمة قبل العشرية السوداء التي قطعت العهد مع ممارسة الفن والإبداع بالساحات العامة. وأعلن رئيس بلدية مدينة "الجزائر الوسطى" عن التحضير لبرنامج ضخم يخص تنظيم نشاطات فنية وثقافية في الهواء الطلق بمختلف شوارع العاصمة، للتعبير عن "حب الحياة والجمال وتشجيع الفن وحرية الإبداع"، قائلا إن السلطات الجزائرية لا تحارب "إبداع الشباب"،بل تقدم لهم تسهيلات استثنائية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق