الأحد، 17 يناير، 2016

ليبيا_الشويرف_محتجون بالشويرف: مياه النهر مقابل الإنترنت

ليبيا المستقبل: هدد محتجون في مدينة الشويرف بـ"إغلاق صمامات أنابيب نقل مياه النهر الصناعي المارة من منطقتهم، وقطع المياه عن المدن التي تغذيها هذه الأنابيب". وأضاف المحتجون، الذين تجمعوا أمام مقر البريد بالمدينة أنهم "ربما يضطرون، أيضا، لاعتراض السيارات المارة بالمنطقة وقطع الطريق أمامها بعد 10 أيام، إذا لم تستجب شركتي بريد ليبيا وليبيا للاتصالات والتقنية لمطالبهم بتوفير خدمة الانترنت". واتهم عضو بالمجلس البلدي بالشويرف شركتي البريد والاتصالات بالمماطلة رغم طلب المجلس منهما إطلاق خدمة الانترنت أكثر من مرة. وقال المحتجون، في بيان نشر بالصفحة الرسمية للمجلس البلدي الشويرف، "نطالب السيد وزير الاتصالات بمخاطبة السادة المسؤولين عن شركة ليبيا للإتصالات بتوفير خدمات الانترنت (dsl-واي ماكس)، وذلك أسوة بكافة مناطق ليبيا، حيث تعتبر منطقة الشويرف معزولة عن العالم ومحيطها من المدن والمناطق المجاورة التي تتمتع بهذه الخدمات الاساسية والتي أصبحت من الضرورات الملحة في الحياة اليومية.. عليه فإننا نطالبكم، وبشكل عاجل، بالعمل على توفير هذه الخدمات لبلديتنا الوليدة. وإننا لن نسكت بعد اليوم على هذا التهميش في حقنا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق