الأربعاء، 23 ديسمبر، 2015

ثقافة_الكشف عن مرضعة توت عنخ آمون لأول مرة أمام الجمهور

وكالات: ظهرت "مايا" مرضعة الملك توت عنخ آمون، أحد فراعنة الأسرة المصرية الـ18 في تاريخ مصر القديم، أمس الأحد، للمرة الأولى أمام الجمهور بمنطقة سقارة الأثرية غربي العاصمة، وذلك بعد 19 عاما من الاكتشاف الأثري. وجاء ذلك على هامش افتتاح وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي، أمس، مقبرة مرضعة الملك توت عنخ آمون، أمام حركة السياحة المحلية والعالمية لأول مرة منذ اكتشافها عام 1996. ويأتي افتتاح المقبرة بالتزامن مع أعمال المسح والاستكشافات، التي تتم داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون بوادي الملوك بالأقصر (جنوب البلاد)، كخطوة للمساهمة في الكشف عن المزيد من أسرار الملك الصغير من خلال دراسة مقبرة مرضعته “مايا” من جديد ومقارنتها بما ستسفر عنه نتائج العمل داخل مقبرة الملك توت.
وقالت وزارة الآثار، نهاية شهر نوفمبر الماضي، إن هناك أعمال بحث واستكشاف تشهدها المقبرة التاريخية، التي تعود إلى زمن توت عنخ آمون، المسمى بالفرعون الذهبي، أحد فراعنة الأسرة المصرية الـ18 في تاريخ مصر القديم (من 1334 إلى 1325 ق.م.)، استنادا إلى ما أثاره العالم البريطاني نيكولاس ريفز، في الفترة الأخيرة عن اعتقاده بوجود حجرة الملكة "نفرتيتي"، إحدى أهم الملكات المصريات في العهد القديم، داخل مقبرة الفرعون الذهبي.
وقالت وقتها الوزارة إن النتائج الأولية لعملية البحث الراداري لجدار المقبرة في البر الغربي بالأقصر، تشير إلى وجود كشف أثري خلف الجدارين الشمالي والغربي للمقبرة بنسبة 90 بالمئة. ومقبرة "مايا"، التي تعد واحدة من أجمل مقابر الدولة الحديثة، “عبارة عن ممر يؤدي إلى حجرة رئيسية، بها 4 دعامات، يظهر عليها نقش يمثل صاحبة المقبرة واسمها، وعلى يسار الداخل لهذه الحجرة يوجد ممر هابط يؤدي إلى حجرات الدفن الخاصة بالمقبرة"، بحسب تصريحات محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار. وقالت الوزارة إن مقبرة "مايا" أعيد استخدامها في العصور الفرعونية المتأخرة والعصر اليوناني الروماني "كجبانة للقطط، وتم البناء وطمس النقوش والمناظر بالأحجار والمونة مما ساعد على حفظها حتى الآن".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق