الأحد، 13 ديسمبر، 2015

ليبيا_المشهد السياسي_العدالة والبناء يستنكر بيان 'غرفة ثوار ليبيا'

ليبيا المستقبل: استنكر حزب العدالة والبناء البيان الصادر عن غرفة عمليات ثوار ليبيا، يوم أمس. وأضاف الحزب، في بيان أرسلت نسخة منه إلى ليبيا المستقبل، أنه يرفض ما وصفها بـ"لغة الوصاية عن الشعب الليبي الواردة في البيان؛ وكل المزيدات باسم الثورة". وأكد الحزب أن "المؤتمر الوطني العام قد تعطل كمؤسسة شورية تعمل وفق النظم؛ نتيجة تصرفات رئاسته"، وأن صالح المخزوم "يمثل أعضاء المؤتمر الوطني العام الموافقين على مسار الحوار السياسي الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة". يذكر أن نوري بوسهمين رئيس المؤتمر الوطني المنتهية ولايته أرسل خطابا إلى وزير الخارجية الإيطالي يؤكد فيه أن عوض عبد الصادق هو المفوض الوحيد لتمثيل المؤتمر في اجتماع روما المنعقد اليوم.
نص البيان:
يستنكر حزب العدالة والبناء البيان الصادر عن غرفة عمليات ثوار ليبيا المؤرخ في 12 ديسمبر 2015م، والذي ورد فيه تحذير لقادة وأعضاء الأحزاب السياسية بشأن مشاركتهم في الحوار السياسي الليبي. وإذ يرفض فيه الحزب لغة الوصاية عن الشعب الليبي الواردة في البيان؛ فإنه يرفض أيضاً كل المزيدات باسم الثورة التي كان منتسبي الحزب في طليعة الداعمين لها في كل مراحلها، كما يذكر الحزب بالواقع المرير والعصيب الذي يعاني فيه المواطن الليبي من انعدام الأمن وفوضى السلاح وانتشار الجريمة المنظمة وارتفاع الأسعار ونقص كامل لكل الخدمات، وغياب للدولة ومؤسساتها الأمنية والمدنية.
إن حزب العدالة والبناء وهو ماضي مع كل القوى الوطنية للسعي من أجل إيجاد حل ومخرج للأزمة الليبية ولوضع حد للانقسام السياسي والاجتماعي العميق، ولرفع المعاناة عن كاهل الموطن؛ فإنه يبين للشعب الليبي بأن المؤتمر الوطني العام قد تعطل كمؤسسة شورية تعمل وفق النظم؛ نتيجة تصرفات رئاسته، وأن الدكتور "صالح المخزوم" وهو يتقدم لملء الفراغ الناتج عن تعطيل القرار الشوري بالمؤتمر؛ فإنه يمثل أعضاء المؤتمر الوطني العام الموافقين على مسار الحوار السياسي الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة.
وإذ يستهجن الحزب الأسلوب الغريب والخطاب التهييجي الوارد في البيان، ويعده تحول خطير تتحمل قيادة الغرفة المسؤولية الكاملة عنه، فإنه في الوقت ذاته يطالب كافة القوى الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني وقادة الثوار برفض وإدانة هذا الخطاب التهديدي الصادر عن هذه الغرفة.
حفظ الله ليبيا
حزب العدالـة والبنـاء
13 ديسمبر 2015م

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق