الأربعاء، 23 ديسمبر، 2015

ثقافة_صدفة تغير حياة مشرد فرنسى للكاتب اﻷعلى مبيعا

وكالات: قبل شهرين روى الفرنسي جان ماري روغول البالغ 47 عاما في كتابه "جو تاب لا مانش"حياته كمشرد وقد حقق نجاحا وبيع منه حتى الآن 40 ألف نسخة ومع أن هذا الوضع لم يسمح له بعد بمغادرة الشارع إلا انه غير حياته. وشددت دار النشر "كالمان-ليفي" على أن الكتاب الواقع في 176 صفحة هو من أكثر الكتب مبيعا ، وقد حل جان-ماري ضيفا على الكثير من البرامج التلفزيونية والإذاعية برفقة رئيس المجلس الدستوري جان لوي دوبريه السياسي اليميني ووزير الداخلية السابق الذي ساعده في كتابته.
و قال لوكالة فرانس برس في سبتمبر إن لقاءهما أتى ثمرة الصدفة، فكان جان-ماري يتسول أمام متجر في جادة شانزيليزيه عندما التقى جان-لوي دوبريه واقترح عليه ان يحرس دراجته الهوائية. وقد تبادل الرجلان الحديث واقترح جان-لوي على جان-ماري بعد فترة مساعدته على رواية السنوات السبع والعشرين التي أمضاها في الشارع. استمر المشروع سنتين تمكن خلالهما جان ماري روغول الذي "لم يتردد الى المدرسة كثيرا" بكتابة ثلاثة دفاتر عكف الوزير السابق على نقلها وإعادة صياغتها. وكانت النتيجة أن حل الكتاب في المرتبة الثانية عشرة بين افضل مبيعات الكتب بحسب تصنيف مجلة "ليكسبريس".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق