السبت، 26 ديسمبر، 2015

تونس_تونس تعلن مقتل 800 من مواطنيها في سورية

الحياة اللندنية: أعلنت السلطات التونسية مقتل حوالى 800 شاب تونسي يقاتلون في صفوف جماعات مسلحة في بؤر التوتر خاصة في الأراضي السورية، في الوقت الذي جدد فيه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي دعم بلاده للتحالف العسكري الإسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية. وقال الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية وليد اللوقيني، إن «أكثر من 600 تونسي عادوا من بؤر التوتر فيما قتل نحو 800 من بين 3000 ينتمون إلى جماعات إرهابية متطرفة في سورية»، مشيراً إلى أن الوحدات الأمنية اتخذت إجراءات صارمة ضد العائدين من بؤر التوتر.
وأشار تقرير نشره خبراء في الأمم المتحدة في تموز (يوليو) الماضي، إلى أن أكثر من 5500 تونسي غالبيتهم تراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة، يقاتلون مع تنظيمات «جهادية» خصوصاً في ليبيا وسورية والعراق. ووفق التقرير، فإن «عدد المقاتلين الأجانب التونسيين هو بين الأعلى ضمن من يسافرون للالتحاق بمناطق نزاع في الخارج مثل سورية والعراق». وصرح اللوقيني، في مؤتمر صحافي عقده المركز الدولي للدراسات الأمنية أمس، بأن الوحدات الأمنية والعسكرية «تمكنت من تفكيك 1300 خلية إرهابية من بينها خلايا مسلحة وأخرى كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف منشآت أمنية وسياحية وحيوية في البلاد». وأتت هذه المعطيات في وقت رفعت وزارة الداخلية التونسية حال التأهب الأمني إلى درجته القصوى منذ مطلع الأسبوع الجاري، تحسباً لهجمات مسلحة تخطط لها مجموعات متطرفة لمناسبة الأعياد.
وأكد الناطق باسم الداخلية، أن وزارته اتخذت جملة من الإجراءات لتأمين الحدود البرية والبحرية «للتصدي للمخططات الإرهابية»، إضافة إلى نشر قوات أمنية ميدانية ثابتة ومتحركة لتأمين مداخل المدن وحماية المنشآت السياحية ، كما تم تفعيل العمل الاستخباراتي. وأوضح وليد اللوقيني أن «تبادل المعلومات يشكل أحد أهداف مشاركة تونس في التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية لمكافحة الإرهاب».
وقبل يومين أعلنت الرئاسة التونسية تمديد حال الطوارئ في البلاد شهرين إضافيين، وذلك بعد شهر من إعلانها عقب هجوم انتحاري استهدف باصاً للأمن الرئاسي في شارع محمد الخامس وسط العاصمة التونسية وتبناه «داعش». وخلف الاعتداء 12 قتيلاً من عناصر الأمن، في إحدى أسوأ الهجمات المسلحة في تاريخ البلاد. في غضون ذلك، أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي دعم بلاده ومساندتها التحالف الإسلامي العسكري الذي أعلنته المملكة العربية السعودية لمحاربة الإرهاب، وذلك في ختام زيارة له للمملكة استمرت يومين.
وأوضح الباجي قائد السبسي، في مؤتمر صحافي بالرياض أول من أمس، أن هذه المبادرة «لا تكتسب أهميتها فقط من كونها مبادرة عسكرية بالأساس، بل لأنها مبادرة شاملة تصيب الهدف في الصميم، وتعالج مسألة الإرهاب من كل النواحي الدينية والسياسية والثقافية والعسكرية». واعتبر السبسي أن «للمملكة السعودية الثقل العالمي اللازم لنجاح هذا التحالف لمكافحة الإرهاب وستنجح في ذلك»، مضيفاً أن تونس «من أوليات الدول التي باركت التحالف الإسلامي وهي معنية بمقاومة الإرهاب، وهي في جبهة متقدمة في محاربته منذ سنوات».
وقال الرئيس التونسي إن بلاده «مرت بمرحلة شبه غيبوبة في حربها على الإرهاب، ولكنها استعادت وعيها وهي في الطريق الصحيح»، مؤكداً عودة العلاقات التونسية السعودية إلى وضعها الطبيعي. وأنهى الباجي قائد السبسي زيارة إلى المملكة العربيـــة السعودية وصفها المراقبـــون بالناجحة، وقعت خلالها اتفاقات فـي مجــالات الدفاع والأمن والدفاع المدني بين البلدين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق