الأربعاء، 25 نوفمبر، 2015

تونس_تونس: أعلى درجات التأهب الأمني إثر انفجار في العاصمة

وكالات: أعلنت السلطات التونسية الثلاثاء فرض حالة الطوارئ لمدة شهر وحظر التجوال الليلي في العاصمة تونس وذلك اثر مقتل 13 من عناصر الامن الرئاسي وإصابة 20 آخرين في تفجير استهدف حافلتهم وسط العاصمة. وفي أحدث حصيلة، أعلنت وزارة الداخلية مقتل 13 من عناصر الأمن الرئاسي واصابة 20 آخرين في "عملية ارهابية" استهدفت حافلة كانت تقلهم قرب شارع محمد الخامس الرئيسي وسط العاصمة. وقال وزير الصحة سعيد العايدي في تصريح للتلفزيون الرسمي ان احد المصابين في "حالة حرجة".
واعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في خطاب توجه به الى التونسيين عبر التلفزيون "نظرا لهذا الحدث الأليم والفاجعة الكبرى. أعلن عن (فرض) حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوما. وتحجير الجولان في تونس الكبرى ابتداء من الساعة التاسعة ليلا الى الغد الساعة الخامسة صباحا". واضاف ان "المجلس الاعلى للأمن الوطني" الذي يضم القيادات العسكرية والامنية في البلاد سيجتمع الاربعاء "لأخذ القرارات الضرورية لمواجهة هذه الحالة". وقال "لا شك ان هؤلاء الارهابيين يريدون النيل من قدرتنا على مجابهة هذه الاوضاع وإدخال الرعب في قلوبنا وقلوب ابناء الشعب، وأنا من هذا المنبر اقول ان الرعب سينتقل (..) الى هؤلاء الارهابيين" وتابع "نحن في حالة حرب ضد الارهاب وسنباشر هذه الحرب بما يجب من عتاد وعدة ورجال والنصر سيكون حليف تونس (..) اننا الان امام حرب لها ابعاد دولية (..) والحكومة منكبة منذ مدة على ضبط استراتيجية جديدة لمقاومة الارهاب بناء على هذه المستتجدات".
وقال ان السلطات ستعطي تفاصيل ما حصل "بعد ان تتم الأبحاث (التحقيقات)". وأضاف متوجها بالخطاب الى الصحافيين "نحن في ظرف حرج ولا بد ان لا نتكلم الا بعد ان تكون لنا المعطيات الكافية حتى لا نروّع ابناءنا وعائلاتنا دون سبب حقيقي". وكانت تونس رفعت في الثاني من أكتوبر الماضي حال الطوارئ التي كانت فرضتها في الرابع من يوليو إثر مقتل 38 سائحا اجنبيا في هجوم استهدف يوم 26 يونيو 2015 فندقا في ولاية سوسة (وسط شرق) وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.
وقبل ذلك، خضعت تونس لحال الطوارئ منذ 14 يناير 2011 تاريخ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي وحتى مارس 2014. وفي مكان الحادث الذي طوقته قوات الامن بالكامل، شاهدت صحافية فرانس برس حافلة متفحمة جزئيا وحولها سيارات وعناصر اسعاف. ونقلت الصحافية عن مصدر امني في المكان ان "اغلب الاعوان (العناصر) الذين كانوا داخل الحافلة قتلوا". وقال موظف يعمل في بنك قريب من المكان انه "سمع دوي انفجار قوي" ثم راى النيران تشتعل في الحافلة. ولم يتسن على الفور معرفة عدد عناصر الامن الرئاسي الذين كانت تقلهم الحافلة.
وحل رئيس الحكومة الحبيب الصيد ووزير الداخلية ناجم الغرسلي بمكان الحادث. ودان مجلس الامن الدولي يدين بشدة الاعتداء العاصمة التونسية ويؤكد ان "اي اعتداء ارهابي لن يحول البلادعن مسيرتها نحو الديموقراطية". وفي تصريح بالاجماع، طلب اعضاء مجلس الامن الـ15 من دول الامم المتحدة "التعاون بشكل نشط مع السلطات التونسية" من اجل ملاحقة المسؤولين والمخططين لهذا "العمل البغيض" الذي اوقع 13 قتيلا. وكذلك ندد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بهذا الاعتداء ضد قافلة للحرس الرئاسي في تونس.
واعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي يزور واشنطن على الاثر ادانته للتفجير. وقال هولاند في بيان صادر عن الاليزيه في باريس "في تونس كما في باريس المعركة هي نفسها من اجل الديموقراطية وضد الظلامية"، واضاف ان "فرنسا تقف أكثر من اي وقت مضى الى جانب تونس وسلطاتها وقواتها الأمنية في هذه الأوقات العصيبة". والجمعة الماضي اعلن وليد الوقيني ان قوات الأمن ألقت القبض في مدينة سوسة (وسط شرق) على 22 شخصا من عناصر "خلية ارهابية" قال إنها "كانت تخطط لكارثة بأتم معنى الكلمة، كان من الممكن أن تحصل في تونس" دون تفاصيل.
وفي 26 يونيو الماضي، قتل شاب تونسي مسلح برشاش كلاشنيكوف 38 سائحا اجنبيا اغلبهم بريطانيون في هجوم على فندق في سوسة تبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف. وقتلت الشرطة منفذ الهجوم خارج محيط الفندق. وجاء الهجوم اثر مقتل 21 سائحا اجنبيا في هجوم مماثل استهدف في 18 مارس الماضي متحف باردو الشهير وسط العاصمة تونس وتبناه ايضا تنظيم الدولة الاسلامية. وقتلت الشرطة شابين تونسيين نفذا الهجوم. وتلقى منفذو الهجومين تدريبات على حمل السلاح في معسكر جهاديين في ليبيا المجاورة الغارقة في الفوضى، وفق السلطات التونسية.
وبعد الاطاحة مطلع 2011 بنظام الرئيس السابق تصاعد في تونس عنف جماعات جهادية مسلحة خططت بحسب السلطات الى تحويل تونس الى "أول إمارة اسلامية في شمال افريقيا". ومنذ نهاية 2012 قتل عشرات من عناصر الامن والجيش في هجمات وكمائن تبنت اغلبها "كتيبة عقبة بن نافع" الجماعة الجهادية الرئيسية في تونس والمرتبطة يتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي. وفي 13 نوفمبر ذبح جهاديون في جبل مغيلة (وسط غرب) مبروك السلطاني (16 عاما) الذي كان يرعى الاغنام مع ابن عمه شكري (14 عاما)، ثم وضعوا رأسه في كيس سلموه للأخير وطلبوا منه ايصاله الى عائلته. والاحد تبنت جماعة موالية لتنظيم الدولة الاسلامية في شريط فيديو نشر على الانترنت ذبح الراعي متهمة اياه بتزويد الجيش بمعلومات عن تحركات عناصرها مقابل اموال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق