الخميس، 26 نوفمبر، 2015

ليبيا_ليبيون يسعون لوضع آلية لتنسيق وإيصال المعونة

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا - 26 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015: نظمت الأمم المتحدة اجتماعاً للأخصائيين الليبيين العاملين في مجال تنسيق المعونة لدى المؤسسات الوطنية الرئيسية في جميع أرجاء ليبيا وانعقد هذا الاجتماع في تونس خلال 25-26 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وكان الهدف منه تحسين آلية تنسيق وإيصال المعونة بالإضافة إلى تقديم خطة مُحكمة للمساعدة الإنسانية والإنمائية لحكومة الوفاق الوطني المستقبلية. واستغرقت جلسة المشاورات الفنية حول تنسيق المعونة يوميْن وتلقت دعما كاملاً من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وفريق الأمم المتحدة في ليبيا. وجمعت الجلسة أخصائيين ليبيين في مجال تنسيق المعونة يعملون لدى الوزارات الحكومية الرئيسية حيث تم توجيه الدعوة لهم بصفتهم الفنية وذلك لإصدار تحديث لأوضاع التحديات التي تواجهها عمليات إدارة المعونة واستعراض الدروس المستفادة للفترة 2011-2014 علاوة على وضع مجموعة توصيات لتحسين تنسيق المعونة والآلية المطلوبة لذلك. وناقش المجتمعون هيكلية مقترحة لتنسيق المعونة المتعلقة بالمساعدات الدولية المقدمة إلى حكومة الوفاق الوطني المستقبلية حيث كانت إحدى مخرجات اجتماع تشرين الأول/أكتوبر في لندن الذي ركز على دعم حكومة الوفاق الوطني. وسوف ترفد التوصيات التقييم الأوّلي لعدد من المهام الحكومية الرئيسية الذي يُعدّه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والذي يمكن أن يساعد جهود حكومة الوفاق الوطني والمجتمع الدولي الرامية إلى تبسيط تقديم وتنسيق المعونة.
 

وجاء المشاركون من جميع أرجاء ليبيا، مما أدى إلى ضمان وجود تمثيل متوازن للتحديات والقدرات والاحتياجات. ومن المتوقع أن تؤدي مساهمتهم النشطة بالإضافة إلى مساهمة المشاركين من المجتمع الدولي الذين عملوا منذ آب/أغسطس 2015 على تصميم آلية مقترحة للمساعدة الدولية المقدمة إلى حكومة الوفاق الوطني، إلى ضمان الحصول على مخرجات نوعية ستكون ضرورية لإجراء مناقشات مستنيرة مع حكومة الوفاق الوطني بمجرد استلامها لمهامها. وقال نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة علي الزعتري أنه "من الضروري أن ينعقد اجتماع بين الليبيين والمجتمع الدولي تلتقي فيه العقول لتدارس مسألة تنسيق المعونة". وأضاف "إن التنسيق يساعد على استخدام الموارد بشكل يضمن أن يكون لها أكبر أثر إيجابي". وأكد على أهمية التنسيق الوثيق خلال هذه المرحلة قائلاً "من المهم أن يؤكد المجتمعون على الانتقال من عملية بناء السلام إلى عملية بناء الدولة وعلى الشواغل الإنسانية الملحة. فالتنسيق خلال هذه الفترة يعد أمراً ذو ضرورة قصوى". وأكد المشاركون الليبيون في الجلسة على أهمية التنسيق. وقال إسماعيل أبو منيار، وهو مستشار فني من الحكومة في البيضاء، أن الحكومة المستقبلية ستحتاج إلى مساعدة سريعة من الخبراء. وأضاف أن "من ضمن الأمور التي من شأنها أن تساعد هو إحضار الموظفين الفنيين من كلا الحكومتين لمناقشة قضايا المعونة الإنسانية بشكل أكبر والمساعدة على بناء قدرات الحكومة الجديدة". وقالت سارة النيهوم، وهي باحثة في مكتب التنسيق التابع لوزارة التخطيط في طرابلس: "يجب أن يتم إنشاء هيئة للتنسيق على مستوى الدولة" وأضافت "على أن تكون هذه الهيئة غير مسيسة وأن يتم اختيارها من الوزارات نفسها وأن تتواصل مع المنظمات الدولية."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق